المشاركات

عرض المشاركات من 2009

سامحوووووووه

بادئ ذى بدء اؤكد أنى لا اقصد السخرية من سيد طنطاوى الذي عينوه شيخا للأزهر حقا أنى لا أوافقه جل أراءه العامة وأعتقد أنه لا يملك الحصافة الكافية لمن يشغل هذا المنصب الرفيع وأنا لست أهلا لأن أعلن كفايتى لنفد فتاويه التى خالف فيها نفسه قبل غيره من الأئمة الكبار من أهل زمننا ممن يشهد لهم بالعلم والورع كمثل فتواه فى الفوائد البنكية و غيرها إلى أن نصل لواقعة النقابوعلى أننى كنت لا أنوي الدخول فى الجدل الدائر فى هذا الشأن إلا أننى لما أمعنت التفكير وجدت أن الرجل تصرف بعفوية وربما إنفعاله نفسه كان رد فعل طفولي .... الرجل من مدة يعانى من إنحسار الأضواء عنه فبالرغم من أن طنطاوي لم يأل جهدا فى تقديم صورة المتسامح المستنير المتوافق مع متطلبات أرباب السياسة فجلس على كل الموائد وتغاضى عن حقوق شتى حتى حقه فى حماية الشهيدة وفاء قسطنطين وجلجل صوته فى الإعلام بصداقته للبابا شنودة إلا أن الرجل ولأسباب ترجع إلى ضيق الأفق السياسي وعدم قدرته على قراءة معطيات المرحلة الراهنة فقد فوجئ الرجل و ياللهول بإنسحاب البساط من تحت قدميه فالمفتي ملء السمع والبصر حاضر بقوة فى الإعلام المقروء والمسموع والمرئي - هو عين…

مساحات للبوح

مساحات للبوح والفضفضة هى ما نحتاجه أحيانا خلال المشوار الطويل الذي يقطعه الواحد منا مساحات نحتاجها واسعة بإتساع الأفق نصرخ ونصرخ .... نتكلم بما يثقل القلب من هموم أخلط الفصحى بالعامية وأمزج الرجاء بالأمنيةكم من مرة ضبطت نفسي متبسة بفعل التنفيس فى البيت حين تصيح زوجي مالك جرى إيه وأفيق ساعتها لأجيب و لا حاجة أشعر أنى أفتقد طعم الحياة حين يطول عهدى بجلسات التنفيس أين المشكلة الموضوع دخل منحنى خطر لأن الهم العام و الذى تشعب بالإضافة إلأى الهموم الخاصة التى لا يخلو منها أحد إلا من رحم ربي تداخلو جميعا مشتريات الصيدلية ومتابعة العملاء مع تقرير جولدستون والنفوذ الشيعى والمد السياسي للرافضة مع طلبات البيت والكل مع الغلاء العام و ضغثا على إبالة إنفلونزا الخنازير وعشان الواحد دماغه تلف بزيادة جه موضوع النقاب المسيس قصدى الموضوع مش النقاب طب حد يديني عقله إزاي ممكن الواحد يلاقى فرصه يفضفض ولمين وسط الهلمة دي قلت مفيش غير المدونة بتاعتى حبيبتى القديمة الجديدة أجى أفش خلقى عندها فاصل ونعود بإذن الله

أحمد شوقى - أوباما

شعر: أحمد شوقي برز الثعلب يوما....فى ثياب الواعظينا فمشى في الارض يهدي ........ويسب الماكرينا ويقول الحمد لله ......اله العالمينا ياعباد الله توبوا.....فهو حصن التائبينا وازهدوا في الطير .......ان العيش عيش الزاهدينا واطلبوا الديك يؤذن ......لصلاة الصبح فينا فاتى الديك رسول .....من امام الناسكينا عرض الامر عليه....وهو يرجو ان يلينا فاجاب الديك عذرا......يااضل المهتدينا بلغ الثعلب عني ........عن جدودي الصالحينا عن ذوي التيجان.....ممن دخل البطن اللعينا انهم قالوا وخير ..........القول قول العارفينا مخطىء من ظن يوما.....ان للثعلب دينا

لماذا تفشل !!

لماذا تفشل الإضرابات فى تحقيق التغيير ؟ لماذا تفشل قيادات المعارضة فى حشد وتعبئة الجماهير خلف الشعارات المتوهجة التى تحرك الصخر فى مواقع أخرى من العالم ؟ هل العيب فى الجماهير - أنا ومن مثلي حاشاكم - أم فى القيادات أم فى المناهج التى يعتقدونها ؟ لماذا تصبح عندنا المعارضة نخبوية... بينما فى كل العالم شعبية ؟ هل صحيح أن الشعب لن يتحرك لأنه مات أم لأنه لا يجد من يتحرك خلفه واثقا في صدقه وثباته أم لأنه لا يعتقد أن الحال ليس بالسوء الذى يجعل التغيير ضروريا ؟ هل من الضروري أن يعدم الشعب قوت يومه ليتحرك وإلا فلم لم تحفزه حريته التى سلبت تماما هل صحيح أن الشعب المصري غير راض عن الحكومة والمعارضة جميعا ويعتبرهم شركاء صفقة واحدة تساؤلات تعصف بذهني من فترة ولولا أنىمللت التاجات لجعلتها تاجا ومررتها لكن الحقيقة أني متحير أبتغى إجابات واضحة عنها ربما وجدت الإجابات يوما ما لكن ترى هل يحدث التغيير قبل ان أجد الإجابات أتصور أن التغيير الذى ننشده لا بد من أن يبدأ على مستوى قناعة الفرد بالمثل العليا لابد أن يكون إقتناع الفرد بمثله وقيمه بالمستوى الذى يدفعه للإنطلاق نحو تحقيقها فى الواقع و إلا بقيت حبيسة الو…