الخميس، 16 يناير، 2014

أين الخلل

   ماذا بعد ما جرى 

اظن أن شعورا بالصدمة ينتاب كثيرين من المخلصين لهذه الأمة على مختلف مشاربهم الفكرية لما وصل إليه الحال بشأن فجاجة التدني الأخلاقي و السقوط المزري فى ما يسمى بالشخصيات العامة إلامن رحم ربي لكن الأفجع من ذلك من وجهة نظري هو ما انكشف من هشاشة البنيان التربوى وعدم فعاليته عندما يأتى وقت الحاجة والضرورة بالنسبة لقطاعات واسعة من المجتمع فلقد رأينا فجرا فى الخصومة و اجتراء على الحرمات و استهانة بالمقدسات يسفر عن خلل قيمي مفزع لا تخطئه عين و فى مستويات  مختلفة  من التعليم
 وليست الفاجعة فى أن تجد فئاما من البلطجية ومعتادى الغجرام يتهارشون فيما بينهم على قسمة منهوب أو نحوه بل الطامة التى ينوء العقل بثقلها هو أن ينسحب الحال على أبناء الحالة الإسلامية  فعلى صفحات المواقع الإلكترونية تقع العين على مخاز مؤلمة من فحش و كذب و ولوغ فى الأعراض وقذف للمحصنات  وتزوير
أى عار هذا الذى لحق أناس ظلوا زمنا مضرب المثل فى الخلق العالى ويحذو الناس حذوهم ويصلون خلفهم و يتاثرون بهم
ترى هل الخلل فى مناهج تربوية متعجلة أثمرت تدينا قشريا مظهريا هو أقرب للنفاق منه إلى الإلتزام الأصيل فى السلوك والمنهج والتفكير
هل وقوع المحنة مسوغ للإنفلات  من قيود الأخلاق
هل معنى خسارة جولة أمام الباطل فى صراع طويل ممتد رخصة للتحلل من تبعات الرسالة الشاملة التى نمثلها و نتمثلها لننزلق إلى متابعة أساليب  أهل الباطل و نجعلها قدوة ومرجعية لنا
اعتقد أن سلاح أهل الحق الحاسم هو ما يقدمونه من بديل حضاري على مختلف الأصعدة - هو فى تميزهم عن أهل الباطل بمقدار ما يفاصل الحق الباطل - هو فى إستعلائهم  على حظوظ نفوسهم والانتصار لها ليرتقوا إلى درجة التماهى مع مبادئ العدل والإنصاف  , بمقدار هذا التمايز يكون التميز وبالتالى يقتر النصر الموعود .

نحتاج إلى المراجعة

نحتاج إلى جلسات مراجعة مع ذواتنا تشتمل على مكاشفة ومصارحة بعيدا عن الإتهام الجزافي و شماعات التبرير 
من أين أُتينا ., اين الثغرة التى نفذ إلينا منها هذا النمط المعيب من السلوك . هل صحيح ان متانة التكوين الخلقى لم يكن من الصلابة بحيث يصمد أمام واقع تسيطر فيه منظومة قيمية منفلتة  
يتبع 

الأربعاء، 4 أغسطس، 2010

فى المسألة التركية

من مدة وأنا أريد أن أكتب مسطرا إعجابى بالصعود المميز لتركيا فى الفترة الأخيرة ثم أعود للتراجع مفضلا القراءة للمزيد عن التجربة المتميزة لحزب العدالة والتنمية فى فهم معطيات الواقع الداخلى سياسيا وإجتماعيا حتى دخلت فى يومنا هذا للمدونة لمراجعة بعض ما كتبت فيها فألفيت عنوان المدونة يستفزنى ويتحدانى ألست قد سميتها شهادة لله وحده أين شهادتى عن إخواننا الأتراك الجدد فقلت أكتب و الله الموفق أولا رجب طيب أردوغان وشريكه عبد الله جول ومن معهم من قيادات الحزب توصلوا بذكاء نادر إلى الفهم السليم لطبيعة المجتمع التركى فى واقعه المعاش لا فى الصورة المأمولة النقية التى لا توجد إلا فى الخيالات الرومانسية المثالية والتى غالبا نفيق نها على وقع كوارث وصدمات مفجعة تعامل حزب العدالة والتنمية بمهنية عالية مع ملف الترشح للإنتخابات التركية فى المرتين السابقتين وقدما برنامجا عمليا لمعالجة المشكلات التى تضغط على الناخب التركى بما أثر فى النهاية على خلخلة توازنات كتل الأصوات الإنتخابية فى المشهد السياسى الداخلى تعامل أيضا بشكل متسامح و محترف فى نفس لاالوقت لمعالجة كل المخاوف المترسخة فى نفوس الناس من جراء الدعايات المضادة على خلفية الحزب الأيدلوجية صنع خليطا من التحالفات نرى أثره اليوم فى القوة التركية الناعمةحيث مد يده إلى الجميع ولكن من موقف الند فليست على رأسه بطحة يتحسسها وبعد أن تم لهم النجاح فى الإنتخابات فى المرة الأولى لم يبادروا إلى الصدام مع المؤسسة العسكرية المتمسكة بالعلمانية الأتاتوركية إلى حد التعصب بل أجادوا التعامل معها ومع سلطة القضاء بشكل مدهش حقا وجعلوا جل إهتمامهم هو إعادة ترتيب البيت التركى من الداخل وتجهيزه لإنطلاقة عملاقة وعملوا على تصحيح مسار الإقتصاد بعيدا عن الشعارات الحنجورية فأفادوا من كفاءاتهم الأكاديمية فى تطوير الصناعات وتحسين الجودة وبدأوا فى طرق الأبواب لا للإستجداء بل للإستثمار وإستكشاف أسواق جديدة
وهكذا يكون التفكير المنهجى
وبدأت تركيا التى تشترك بالجوار مع دول فاعلة ومؤثرة فى العالم بتفعيل قراءاتها للواقع الإقليمى من خلال دبلوماسية نشطة و واعية بقيادة المفكر والعبقرى داوود أوغلو و لأانها دبلوماسية تتسق والوجه النهضوى العام فى بلدها فهى تجيد الإمساك بالأوراق المتاحة فشهدنا تقاربا مع إيران لأجل التوصل لحلول مرضية فى العراق المجاور وأخر مع الأرمن لتحييد ورقة ضغط لطالما قضت مضاجع الساسة الأتراك وكانت تكئة لمنعهم من الإنضمام للإتحاد الأوروبى والتمتع بمزاياه الإقتصادية أما عن التقارب التركى الافريقى فهو مثار إعجاب قفزت التجارة عشرة أضعافها مع أفريقية فى خمس سنوات وهذا تطور مهم سيجعل من إنضمام تركيا للإتحاد مكسبا كبيراللأوروبين فى حين زاد حجم تعاملاتها مع العرب بمقدار أربعة أضعاف فى المدة ذاتها والبقية تأتى

الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

سامحوووووووه

بادئ ذى بدء اؤكد أنى لا اقصد السخرية من سيد طنطاوى الذي عينوه شيخا للأزهر حقا أنى لا أوافقه جل أراءه العامة وأعتقد أنه لا يملك الحصافة الكافية لمن يشغل هذا المنصب الرفيع وأنا لست أهلا لأن أعلن كفايتى لنفد فتاويه التى خالف فيها نفسه قبل غيره من الأئمة الكبار من أهل زمننا ممن يشهد لهم بالعلم والورع كمثل فتواه فى الفوائد البنكية و غيرها إلى أن نصل لواقعة النقاب وعلى أننى كنت لا أنوي الدخول فى الجدل الدائر فى هذا الشأن إلا أننى لما أمعنت التفكير وجدت أن الرجل تصرف بعفوية وربما إنفعاله نفسه كان رد فعل طفولي .... الرجل من مدة يعانى من إنحسار الأضواء عنه فبالرغم من أن طنطاوي لم يأل جهدا فى تقديم صورة المتسامح المستنير المتوافق مع متطلبات أرباب السياسة فجلس على كل الموائد وتغاضى عن حقوق شتى حتى حقه فى حماية الشهيدة وفاء قسطنطين وجلجل صوته فى الإعلام بصداقته للبابا شنودة إلا أن الرجل ولأسباب ترجع إلى ضيق الأفق السياسي وعدم قدرته على قراءة معطيات المرحلة الراهنة فقد فوجئ الرجل و ياللهول بإنسحاب البساط من تحت قدميه فالمفتي ملء السمع والبصر حاضر بقوة فى الإعلام المقروء والمسموع والمرئي - هو عين حال الرجل أيام كان مفتيا فى عهد مولانا الإمام جاد الحق - رضى الله عنه - إلا أن الإمام الأكبر لم يك يعنيه إلا أصلاح الأزهر من الداخل والحفاظ على هيبة أزهرنا الغالي وتقديم صورة الإسلام النقية على رغم أنف الذين ينعقون خلف غربان العلمانية و دعاة الإنفلات المغلف بشعار الحرية الشخصية أقول هذا من جهة أما التأثير الشعبي للشيخ فقد أصبح فى حضيض أوهد من أن يؤمل فى رفعه وعثار أصعب من أن يقيله أحد منه لأن الفضائيات ومشايخها من أصحاب التوجه المحسوب على التيار السلفى من أصحاب الهيئة الخليجية والسمت السعودي تحديدا تكفلت بالبقية الباقية للشيخ من المصداقية لدى البسطاء من الناس ولم يصدق هداه الله أن دوره على وشك الإنتهاء وأن شمس زمانه شارفت على المغيب وأن رجال المرحلة الجديدة ليسوا فى حاجة ماسة إليه وأن الحسابات هذه المرة مختلفة جد الإختلاف عن كل ما سبق فلما بلغ السيل الزبى ضاق الرجل بلحظات وداع المشهد العام فانطلق كالسهم مسددا ضربات عنترية فى مواجهة الفتاة المسكينة التى ما أن لقيها بنقابها حتى هيجت المواجع عليه فزمجر و هدد وسب و توعد وأرغى وأزبد وهو الذى عهدناه رقيقا لطيفا فى الحرب على غزة وحصارها لأن النقاب وهو أحد تجليات الفقه السائد فى الفضائيات ورمز نمدد نفوذ المشايخ الجدد فى أوساط المصريين صدم الرجل أن ينفذ إلى ما كان يتوهمه قلعته وكأن الأزهر بمعزل عن التغيرات الإجتماعية والتبدلات الثقافية فى البلد لعل الرجل الآن بعد أن ذهبت السكرة وأطلت الفكرة يتمنى لو واتته الشجاعة الأدبية والفكرية ليخرج لنا و يقول

سامحونى مكانش قصدى

أستحلفكم بالله ... لو فعلها
سامحوووووووه

الخميس، 22 أكتوبر، 2009

مساحات للبوح

مساحات للبوح والفضفضة هى ما نحتاجه أحيانا خلال المشوار الطويل الذي يقطعه الواحد منا مساحات نحتاجها واسعة بإتساع الأفق نصرخ ونصرخ .... نتكلم بما يثقل القلب من هموم أخلط الفصحى بالعامية وأمزج الرجاء بالأمنية كم من مرة ضبطت نفسي متبسة بفعل التنفيس فى البيت حين تصيح زوجي مالك جرى إيه وأفيق ساعتها لأجيب و لا حاجة أشعر أنى أفتقد طعم الحياة حين يطول عهدى بجلسات التنفيس أين المشكلة الموضوع دخل منحنى خطر لأن الهم العام و الذى تشعب بالإضافة إلأى الهموم الخاصة التى لا يخلو منها أحد إلا من رحم ربي تداخلو جميعا مشتريات الصيدلية ومتابعة العملاء مع تقرير جولدستون والنفوذ الشيعى والمد السياسي للرافضة مع طلبات البيت والكل مع الغلاء العام و ضغثا على إبالة إنفلونزا الخنازير وعشان الواحد دماغه تلف بزيادة جه موضوع النقاب المسيس قصدى الموضوع مش النقاب طب حد يديني عقله إزاي ممكن الواحد يلاقى فرصه يفضفض ولمين وسط الهلمة دي قلت مفيش غير المدونة بتاعتى حبيبتى القديمة الجديدة أجى أفش خلقى عندها فاصل ونعود بإذن الله

الأحد، 7 يونيو، 2009

أحمد شوقى - أوباما

شعر: أحمد شوقي
برز الثعلب يوما....فى ثياب الواعظينا
فمشى في الارض يهدي ........ويسب الماكرينا
ويقول الحمد لله ......اله العالمينا
ياعباد الله توبوا.....فهو حصن التائبينا
وازهدوا في الطير .......ان العيش عيش الزاهدينا
واطلبوا الديك يؤذن ......لصلاة الصبح فينا
فاتى الديك رسول .....من امام الناسكينا
عرض الامر عليه....وهو يرجو ان يلينا
فاجاب الديك عذرا......يااضل المهتدينا
بلغ الثعلب عني ........عن جدودي الصالحينا
عن ذوي التيجان.....ممن دخل البطن اللعينا
انهم قالوا وخير ..........القول قول العارفينا
مخطىء من ظن يوما.....ان للثعلب دينا

الأربعاء، 6 مايو، 2009

لماذا تفشل !!

لماذا تفشل الإضرابات فى تحقيق التغيير ؟

لماذا تفشل قيادات المعارضة فى حشد وتعبئة الجماهير خلف الشعارات المتوهجة التى تحرك الصخر فى مواقع أخرى من العالم ؟

هل العيب فى الجماهير - أنا ومن مثلي حاشاكم - أم فى القيادات أم فى المناهج التى يعتقدونها ؟

لماذا تصبح عندنا المعارضة نخبوية... بينما فى كل العالم شعبية ؟

هل صحيح أن الشعب لن يتحرك لأنه مات أم لأنه لا يجد من يتحرك خلفه واثقا في صدقه وثباته أم لأنه لا يعتقد أن الحال ليس بالسوء الذى يجعل التغيير ضروريا ؟

هل من الضروري أن يعدم الشعب قوت يومه ليتحرك وإلا فلم لم تحفزه حريته التى سلبت تماما

هل صحيح أن الشعب المصري غير راض عن الحكومة والمعارضة جميعا ويعتبرهم شركاء صفقة واحدة

تساؤلات تعصف بذهني من فترة ولولا أنىمللت التاجات لجعلتها تاجا ومررتها لكن الحقيقة أني متحير أبتغى إجابات واضحة عنها ربما وجدت الإجابات يوما ما لكن ترى هل يحدث التغيير قبل ان أجد الإجابات

أتصور أن التغيير الذى ننشده لا بد من أن يبدأ على مستوى قناعة الفرد بالمثل العليا

لابد أن يكون إقتناع الفرد بمثله وقيمه بالمستوى الذى يدفعه للإنطلاق نحو تحقيقها فى الواقع و إلا بقيت حبيسة الوجدان لا أثر لها
ولن يفيد التراكم الكمى المعرفي إن لم يكن التطبيق هو معنى الحماسة للمعرفة وإلا بقيت مجرد أشواق تجلب تنهدات تحمل نهايتها مع البداية
لما....
نزلت ايات الحجاب كانت الإستجابة سريعة مع الأخذ فى الإعتبار الصعوبات التى تكتنف التطبيق وكذا أية تحريم الخمر

إن الإستجابة تحمل هنا معنى العقيدة الفاعلة والإيمان الصادق فما وقر فى القلب يصدقه العمل لا توجد فواصل بين الإعتقاد الصادق والإستجابة لمقتضيات هذا الإيمان وما يفرضه من فروض على المؤمن بل هى دليله على صدق دعواه وبرهانه على رسوخ يقينه

بينما نظرة لواقعنا المعاصرة بتفاصيله تكفى لإدراك الواقع.... بينما القنوات الدينية تتزاحم فضائيا والدعاة على مختلف إتجاهاتهم تكاد تشق حلوقهم من سنوات طوال ينادون بكل راق وحميد من الخصال والشمائل فإن الفاسدين يتزايدون فى كل المواقع بين مرتش ومعطل لمصالح الناس ومتكاسل عن الصلوات ومتهاون بحقوق الأخرين

كم نسبة من يقاطع المنتجات اليهودية والأمريكية الآن ممن قاطعوها بداية الأمر

لا بديل عن حراك تكون بدايته القلوب لنتفقد إيماننا ونتفحص قلوبنا لنقف بجدية على إجابة يقينية راسخة على مدى قدرتنا على ترجمة الإيمان إلى واقع محسوس وإلا سنبقى ندور فى الحلقة المفرغة وسيبقى إيماننا إدعاءا يعوزه الدليل العملي

أعرف أن الواقع ليس سوداويا قاتما ولكن السواد فيه كثير وليل أمتنا طال جدا وبشكل أطول من اللازم لأمة تريد لنفسها أن تستفيق من غفوتها وتنهض بعد كبوتها

أعتقد أنني أحتاج للتغيير قبل كل الناس وحين أصل لدرجة سأطمح إلى الأرقى منها ولا شك فطالما النفس يتردد لن اكف بحول الله وقوته عن طلب المزيد من السير فى درب التصحيح

السبت، 8 نوفمبر، 2008

فاصل أمريكى

أيها الأخوة والأخوات أستأذنكم فى فاصل وبإذن الله نعود ونواصل

 

للحظات تخيلت نفسى مكان أوباما منتصرا ومحمولا على الأعناق ومشفوعا بآمال جماهير مصحوبا بصيحاتهم وهتافاتهم إلى البيت الأبيض أو ...... الازرق لا يهم

دخلت مكتبى البيضاوى وتسلمت السلطة والحقيبة النووية يحيطنى المستشارون وأمامى كومة من الدراسات والأوراق التى أعدتها الجهات المعنية بغرض إطلاعى على الموقف العام فى مختلف الجبهات وعليِّ أن أدرسها جميعا فى مدة مائة يوم

والحمل ثقيل كما تعلمون حروب خاسرة او على الأقل جدواها لا يساوى عناءها وتكلفتها فى الأمد المنظور

مشاكل مالية داخلية كبيرة وركود إقتصادى عالمى كبير ويتوقع تفاقمه فى حال عجزت الدول الفاعلة والمؤثرة عن إتخاذ تدابير سريعة وناجعة

حسابات دقيقة تحكم إختياراتى منها ليس أكبرها حساسيات المجتمع الأمريكى نفسه تجاه العرق الذى أنتمى إليه و حتى الإسم الذى أحمله وه ربما يكبل حتى شكل إبتساماتى بيني وبين نفسى

ومطلوب منى أن أبحث عن مخرج من هذا كله .......

 

فى تصورى لو كنت محله لا قدر الله لصببت إهتمامي على إخراج البلد من ورطتى العراق وبلاد الأفغان عن طريق عقد صفقات سياسية إقتصادية مع قوى المنطقة المحيطة والتى يتوافر بها عنصرا التأثير والمصلحة المباشرة ففى العراق مثلا لا مناص من التعاون مع إيران وتركيا من أجل توفير مخرج للقوات الأمريكية وفى الوقت نفسه بقاء النفوذ الأمريكى بقوة تمكنه من السيطرة على الثروات التى من أجلها خاضت أمريكا الحرب ولا ضير حينئذِ من القليل من التنازلات مع القوى الإقليمية تبدأ بوعود لتركيا بدعمها لدى الأوروبيين مدغدغا مشاعرها الحالمه بالإنضمام للإتحاد الأوربى و وعود للإيرانيين بالتغاضى عن المد الشيعى فى الخليج ولعب دور شرطى الأمريكان بالمنطقة ولكن دون تحريك الملف النووي

وبالنسبة للأزمة المالية العالمية سأترك المسألة برمتها للخبراء الإقتصاديين – معظمهم يهود بالمناسبة - للتعاون مع شركائنا الأوروبيين لوضع آلية تضمن لنا إستقرارا وتؤمن لنا مصالحنا الإقتصادية وليذهب فقراء العالم كل مذهب ما داموا سيظلون سوقا رائجة لمنتجاتنا الراكدة

 

آه نسيت بالنسبة للمشكلة المزمنة فى الشرق الأوسط

يبدو أن الوقت يضيق عن التفكير فى هكذا مشاجرة مزمنة بين صبية الحارة المراهقين سأترك المسألة برمتها للإبنة المدللة سوسو والتى لطالما أثبتت جدارة فى التعامل مع المسألة على مدى عقود طويلة شدا وجذبا مع التنبيه عليها ألا تجر نفسها إلى مشاكل عميقة الأثر وأن تبقى على سياسة فرق تسد و ربما إحتاج الأمر من حين لأخر للظهور على مسرح الأحداث فقط لإظهار العين الحمراء لكل من تسول له نفسه العزف منفردا من رجالنا فى المنطقة و هم كثير فلربما واتت أحدهم جرأة الإستجابة لنبض شعبه فناصر إخوته فى العقيدة أو أغرته غفلتنا عنه فمنته نفسه بلعب دور أكبر مما رسمنا له

 

......... ما هذا لقد أفقت فوجدت نفسى فى بيتى الحبيب و ....... لقد كان كابوسا فيما يبدو

 

معذرة على الإطالة تحياتى لكم جميعا ودمتم بخير